التدوينة صفر

لفترة طويلة نشرت العديد من التدوينات، والتي دائماً ماكانت تتحدث عن أبل، العديد من تلك التدوينات اراها اليوم بدون قيمة حقيقية وهذا أهم الاسباب التي جعلتني أتوقف عن التدوين.

توقفت عن التدوين لفترة طويلة، لا ادري ما السبب الذي جعلني أتوقف هل هو التغيير الذي يحدث لنا وما يدعوه الناس بالنضج ! أم الانشغال بالحياة ؟


كنت ولا زلت أوقن بان التدوين هو جزء من هويتي، وشغفي، وأن الكتابة ملاذي الذي به يصفوا ذهني. ولكن في كل مرة ارغب بالعودة اسأل نفسي اسئلة لا اجد لها اجابات ! مالذي أريد أن أكتب عنه وأخصص مدونتي عنه. 


هل أنا محب لآبل ! (أو كما يقال مروحة آبل) أم محب للتقنية ! أم محب للأكل والقهوة ! أم صانع تطبيقات ومشاريع تقنية !


الحقيقة أنني كل ما سبق، لذلك ساعتمد في الانطلاقة الجديدة على مجموعة محددة من التصنيفات وسأعمل جاهداً على أن لاتزيد عن سبعة تصنيفات.

آبل

الحب في عالم التقنية.

التقنية

مواضيع تقنية اراها مهمة.

بناء التطبيقات والمشاريع التقنية

اراء اراها مهمة لبناء تطبيقات ومشاريع تقنية مهمة.


ساجعل التصنيفات المتبقية لين الحاجة لها، حبي للأكل أو القهوة موضعه في انستقرام وليس هنا.


أتمنى أن تكون الرحلة ممتعة في التدوين مرة اخرى، وأن تستمتع معي في رحلتي على كرميلا، التي ستكون المنزل الجديد لمدونتي وموقعي.


قد لا تعني لك تدويناتي لك شيئاً لكنها تعي لي الكثير


لماذا كرميلا ؟

قد يكون هذا السؤال الذي يتبادر لذهن الكثير، لماذا ساجعل من كرميلا منزلاً جديداً ؟ لكن الاجابة تحتاج إلى تدوينة كاملة، اعتقد انها ستكون في وقت لاحق.