العودة للبساطة

منذ فترة طويلة أتنقل بين تطبيقات البريد الإلكتروني، وفي كل مرة ينتابني شعور بان هنالك ما ينقصني في هذا التطبيق لإدارة بريدي الإلكتروني ! فهذا التطبيق لا يدعم Gmail بشكل جيد وهذا التطبيق لا يحتوي على خصائص الغفوة وتحديد وقت الإرسال وذلك التطبيق لا يتعامل مع البريد بطريقة الكانبان ! وهذا التطبيق مزعج في التنبيهات ! وهذا لا يقوم بعرض صور المستخدم !

اعذار اعذار اعذار !!!

لكني في النهاية وصلت لقناعة “بلاش تعقيد”  ووضعت لنفسي آلية جديدة. 

١. العودة لتطبيق Mail الرسمي من أبل لسبب واحد أنه تطبيق بريد الكتروني بدون فلسفة !

٢. حد التطبيق لآخر 1000 بريد الكتروني وصلني، والباقي موجود في الارشيف من خلال المتصفح لو احتجته ! في النهاية معظم تطبيقات البريد الالكتروني سيئة في البحث واحتاج الى الذهاب للمتصفح لذلك !

٣. أي بريد لم اتعامل معه خلال شهر يتم ارشفته !

٤. تخصيص نصف ساعة يومياً لتنظيف البريد للوصول إلى  INBOX Zero.

٥. تخصيص نصف ساعة صباحاً للرد على ايميل لم استطع الرد عليه ونصف ساعة نهاية اليوم، واي بريد ارد عليه ولا انتظر ردا يتم ارشفته. 

٦. إي بريد مزعج ينحذف ! 

انتهينا ! هذا اللي احتاجه فعلا !!! 

بعد التخلص من قلق البريد الإلكتروني الآن دور المفكرة ! 

هذه المفكرة تعمل بطريقة المارك اب ! وهذه المفكرة تعطيك امكانية وضع مهام ! وهذه المفكرة تعطيك امكانية المشاركة ! وهذه فيها امكانية تحديد وقت ومكان وهذه تكتب اللي في عقلك لوحدها !

نفس المشكلة مرة اخرى ! ازعاج وتلوث، وهنا ايضا عدت لمفكرة أبل ! 

بكل بساطة مجلد للعمل ومجلد للبيت، ومجلد للردود الجاهزة وفوقها مجلد للاكواد واوامر السيرفر ! ومجلد اسمه ارشيف لاي نوت منتهي العمل عليها، وفكني من قلق التلوث للخصائص الاضافية الرهيبة اللي تحول حياتي لجحيم ! واصير معد اعرف انا اش بسوي ! 

طيب والمهام ! 

هنا لحظة البكاء الحقيقية ! ما اتوقع ان في تطبيق مهام ما جربته ! وحتى هذه اللحظة اكبر مشكلة في المهام هل هي مهمة أم موعد ! 

في طريقة جديدة بدأتها الاسبوع الماضي والصراحة لسه أعاني في تطبيقها.

أتوقع اني احتاج اجربها اكثر قبل ما اشاركم بها.

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...
%d مدونون معجبون بهذه: