الـVPN ضرورة وليست ترفيه

الـVPN ضرورة عند السفر او استخدام الشبكات العامة

يعتقد الكثير من الناس ان الـVPN هو أداة لفك المواقع المحجوبة او ان الهدف الأساسي منه هو التحايل على شركات البث المرئي والمسموع للاستفادة من خدماتهم في دول أخرى، ولكنه لا يقتصر على ذلك، ان أهمية الـVPN تكمن عند استخدام الإنترنت في الشبكات العامة !

فمثلا عند استخدام الإنترنت في المقاهي حتى لو كانت داخل بلد إقامتك قد يتم اختراق حساباتك فيكون هنالك مخترق داخل المقهى يبحث عن المتواجدين على شبكة المقهى و يقوم بإيهام جهازك انه مقدم الخدمة التي ترغب بالوصول لها و من ثم يسرق حسابك دون عملك و حصلت هذه الطريقة مع العديد من أصدقائي في مقاهي شهيرة بالسعودية.

أما عند السفر فان استخدامك للإنترنت على شبكة الفنادق او المطارات او الطائرة او المقاهي او المطاعم، ببساطة كل مكان يوفر خدمة الإنترنت حتى المكاتب المشتركة فأنت معرض لعمليات الاحتيال وسرقة بياناتك بشكل كبير (وهذا احد اهم الأسباب الذي يدعوك لتوثيق الدخول لحسابك بخطوتين).

يوجد العديد من مقدمي خدمات الـVPN وتتراوح أسعارهم بناءاً على الخدمة، انا استخدم عند السفر تطبيق Norton وهو باشتراك ٢٩$ ولا يقوم بفك الحجب او التحايل على مقدمي الخدمات هو فقط يعمل على حماية شبكتك ولدي كذلك اشتراك مع VPN unlimited

ميزة تطبيق Norton انه لا يقلل سرعة الاتصال لديك لانه فقط يعمل على حمايتك.

هذه التطبيقات مهمة جداً ولا تقتصر على فك الحجب.

ملحوظة مهمة لا تستخدم التطبيقات المجانية لهذه العملية لانك ستكون السلعة…

بعض التطبيقات الموثوقة

Norton Secure VPN – WiFi Proxy by Symantec

https://apps.apple.com/us/app/norton-secure-vpn-wifi-proxy/id1095519285

VPN Unlimited for iPhone, iPad by KeepSolid Inc.

https://apps.apple.com/us/app/vpn-unlimited-for-iphone-ipad/id694633015

ExpressVPN – #1 Trusted VPN by ExpressVPN

https://apps.apple.com/us/app/expressvpn-1-trusted-vpn/id886492891

وقفة احترام لأبل

بالنظر إلى تاريخ أبل نجد انها دائماً ما تعمل على منتجات تطرحها للفئة التي تمتلك الأموال لشرائها و كما انها تعمل على تربية جيل جديد على منتجاتها وتطور هذه المنتجات لها.

في فترة ركود الاقتصاد الأمريكي ركزت أبل ذلك العام على كبار السن اللذين يمتلكون بيوتهم ولديهم معاش ووضع اقتصادي مناسب، قامت بتسويق الايفون على انه الجهاز اللذي يجمع العائلة و يسهل تواصلها من خلال تقديم الفيس تايم والآي مسج وحتى عندما سوقت تطبيق الاوتوميتور سوقته بطريقة تناسب الحوار بين اب وابنه.

عندما قدمت أبل الايبود بدأت في تطويره وإضافة التقويم والاسماء عليه وكان ذلك بدون تلفون ربت جيل كامل على استخدام الايبود وجعلته يتعلق به، حتى اصبح الجيل متعطش لان ان يكون الايبود هاتف متنقل وفعلا قامت شركة بصنع قطعة تحول الايبود لهاتف ! وبعدها بعدة اشهر اعتلى ستيف جوبز المسرح وقدم الايفون وعندما قدمه قدمه على انه ايبود مع هاتف !!!

اصبح لدى ابل جيل يحب الايبود ومتعلق بالايفون وهذا الجيل من حبه لأبل بعضهم استخدم الماك، ثم ظهر جيل جديد بدا يستخدم الايفون في مرحلة ما قبل الجامعة وأصبح متعلق بالايفون بشكل كبير، فسرعان ما طرحت الايباد لهذا الجيل، وفي الحقيقة اشاهد من حولي مجموعة ليست صغيرة يستخدمون الايفون والايباد فقط ! ومع تقدم هذا الجيل في العمر و احتياجاتهم نجد ان ابل قدمت لهم الماك بوك اير ومن ثم الماك بوك لينتقلوا له.

ولكن ظل هنالك جزء مفقود لدى هذا الجيل فبعضهم ليس بحاجة فعلية إلى جهاز كمبيوتر ومن الممكن ان يكون الايباد جهازهم الرئيس، وخاصة ان هنالك جزء كبير منهم لم يفكر حتى باقتناء الماك، وقد يصل بهم الحال في يوم من الأيام للاختيار بين الايباد او الانتقال لجهاز كمبيوتر، فكان على ابل الاحتفاظ بهذا الجيل وخاصة انهم يكبرون بسرعة وتكبر معهم احتياجتهم واليوم نجد ان ابل فعلاً قامت بذلك وفصلت الايباد عن الايفون بنظام مستقل لتتمكن من تخصيصه بشكل اكبر !

السؤال هل خطوة ابل متاخرة أم انها في الوقت المناسب !

اتوقع انها اختارت وقت مناسب وان كنت ارى انها متاخرة بسنة واحدة فقط.

عودة مرة أخرى لأصحاب الأموال بالنظر للسينما والمسلسلات مجموعة أفلام مارفل وخاصة فلم ايند قيم سيعيد الروح لصناعة الأفلام والصرف عليها و كذلك الثورة في مجال المسلسلات والأرباح التي يحصلون عليها من عرضها ومع الانفجار المتوقع خلال السنوات القادمة هم يحتاجون إلى عتاد يخدمهم لذلك حان الوقت لهم و للاستفادة من أموالهم قليلاً فلماذا لا يتم تخصيص جهاز قوي لهم، وعلاوة على ذلك اتوقع تحديثات قريبة لتطبيقات ابل الاحترافية.

بالنظر لتاريخ ابل ستجد انها دائماً تعمل على تربية جيل جديد على منتجاتها وتطرح منتجات تناسب طلب السوق وتهتم باللذين يمتلكون المال لشرائها

والساعة اكبر دليل على ذلك فهي اداة ابل لاختراق مجال الصحة والايباد المنخفض السعر هو أداتها لاختراق التعليم. ومن يدري هل ستنجح ابل بهم أم لا.

الانترنت ترف ما تحتاجه

لا زلت اتذكر اول يوم دخلت فيه للإنترنت من منزل ابن عمي وكان الاتصال من خلال البحرين، وكيف كنت مبهور بهذه الشيء العجيب.

ولا زلت اتذكر اول يوم اشتريت فيه جهاز موديم و ركبنا الانترنت في البيت والمعاناة لما احد يرفع سماعة التلفون ويقطع الاتصال وانا بنزل برنامج او تحديث.

واضحك على اللحظة اللي جبنا فيها رقمين تلفون واحد ليا وواحد لاخويا وجبنا العيد في الفاتورة 😂.

او اللحظة اللي اتعلمت فيها شيء اسمه شبكة وممكن انا وأخويا ندخل من نفس الاتصال ونوفر فلوس الاشتراك وفلوس الاتصال وكيف نتفق مع بعض متى ندخل.

وأخيراً لما وصل الدي اس ال وكنا اول بيت يركبه في الحي وصرت اساعد واعلم الجيران كيف يجيبوه وكيف يعملوا شبكة داخل البيت.

الانترنت من اليوم الاول اتعلمت من خلاله اشياء كثيرة والفضل بعد الله للإنترنت في معظم ما تعلمت.

في اول يوم دخلت الانترنت كنت ابغى أتعلم كيف اسوي موقع وفعلاً اتعلمت، وبعدها صرت ابغى يكون عندي موقع بالدومين الخاص بي و كان شيء صعب خاصة لواحد في الثانوية وفِي فترة ما كانت البطائق الائتمانية منتشرة ومع ذلك واجهت كل شيء و اقتنيت دومين.

بعدها فكرت ليش ما يكون عندي ايميل على الدومين ولازم اسوي الشيء هذا وسويته، ورحلة رائعة مريت بيها، اتعلمت الكثير من خلالها و لازلت أتعلم منها، حتى وصلت للي وصلت له اليوم.

الرحلة هذه يعتقد الكثير انها سهلة وخاصة ان الانترنت صاير كأنه شيء سهل، لكن الرحلة هذه كلفتني كثير، وانا اشكر الله ان والدي كان عون كبير فيها.

اول ما قلت له عن الدي اس ال قلي يلا نركب وفعلاً كانت لحظات رائعة مع السرعة والراحة وفجأة صار ضغط على الكبينة وكان في عرض رهيب من اوربت على الانترنت عن طريق الأقمار الصناعية، كلمت والدي و قلي يلا أتوكل على الله، و جبنا انترنت اوربت وارتحنا فترة طويلة لين فجأة ظهر لنا غول الاستخدام العادل وصارت الحياة لا تحتمل، الدي اس ال اتحسن فحولنا مرة ثانية عليه، و صار كل فترة فيه تحديثات للسرعة ونحن نتطور معاها، حتى جا اليوم المشئوم قبل ٦ سنوات وخربت الكبينة والاتصالات السعودية قررت انها ماراح تصلحها لان في شيء رهيب اسمه الفايبر وراح يتركب في الحي، وفعلاً وقتها ممتاز طالما فايبر خلاص انتهت المعاناة، و فترة مؤقتة ممكن نستخدم الانترنت عن طريق الجوال، واشتركت انترنت جوال، و فجاة موبايلي توصل الفايبر لنص الحي واستبشرت خير وفجأة موبايلي تمر بنكبة وتوقف المشروع وتتغير رؤية الشركة، و فجاة الاتصالات السعودية تغطي معظم الحي وتوقف لان في تنظيمات جديدة وتقسيمات جديدة ومشاكل مع البلدية.

خلال هذه الفترة ونحن في البيت نتنقل بين شركة للثلنية وباقات البيانات لين صار عندنا في البيت ٦ رواترات بيانات، وكل يوم والثاني تغيير في الباقات و السياسات.

خلال ستة سنوات انا انتظر الدي اس ال يتصلح او الفايبر يوصل، خلال ستة سنوات وانا أعيش في معاناة حقيقية.

اشتركت في راقي موبايلي وكنت مبسوط ولكن فجاة شبكتهم ما تتحمل.

اشتركت في جو ولكن مافي تطور في البداية كانت ممتازة وسائر.

اشتركت في زين و فجاة يصير ضغط على الشبكة وتوقفت.

صرت أتنقل بين الشركات كل شهر شركة وفِي بعض الفترات يكون عندي اشتراكين في نفس الوقت عشان يكون عندي انترنت.

انتقلت للاتصالات السعودية و طلع باقة ٨٠٠ وبدون استخدام عادل واشتركت بها، وارتحت كم شهر، وفجأة يعلنوا عن باقة ٨٠٠ جديدة شفتها وما حولت عليها لان فيها فخ الاستخدام العادل، واتفاجيء ان باقتي القديمة وبدون مقدمات صارت باستخدام عادل.

الانترنت بالنسبة لي ليس مجرد ترفيه او ترف

زوجتي تدرس عن بعد و تحتاج الانترنت

انا شركتي قائمة على الانترنت ولكن على ما يبدو ان الصورة الذهنية الموجودة عند الكبار في السن ان الانترنت ترفيه وترف هي نفس الصورة الموجودة عند شركات الاتصالات.

الانترنت اصبح حاجة زي الكهرباء والماء في المنزل

كتاب دليل صناعة التطبيقات

كتاب دليل صناعة التطبيقات

اليوم يسعدنا إطلاق كتاب دليل صناعة التطبيقات،

نعيش هذه الأيام موجة المشاريع المبنية على التطبيقات، فالكل يفكر بعمل تطبيق جديد والعديد يخطئ عند تصنيف فكرة تطبيقه هل هو تطبيق أم مشروع مبني على تطبيق ! من خلال عملي في المجال التقني، شاهدت الكثير ممن يرغبون في إنشاء مشاريع مبنية على تطبيقات بأفكار رائعة وخلابة وبعضهم بدأ بتنفيذها ونجح والآخر فشل، لذلك لو لديك فكرة لتطبيق وترغب بتنفيذها ولكنك لا تعلم كيف تبدأ ؟ وتريد معرفة الخطوات التي تحتاجها لبناء تطبيقك، هذا الكتاب موجه لك.

من خلال هذا الكتاب أحاول مساعدة أصحاب أفكار التطبيقات المبنية على مشاريع البدء في تنفيذها وتجهيزهم لمعرفة الصعاب التي ستعترضهم، بلغة بسيطة تساعد الذين لا يمتلكون خلفية تقنية.

لا تقلق هذا الكتاب لا يسوق فكرة احصل على تطبيق في ٢٤ ساعة ولا يتحدث عن برمجة موقع خلال ١٢ ساعة، هذا الكتاب يساعدك على فهم الخطوات المتبعة في تطوير التطبيق ويساعدك بشكل كبير على وضع الخطة الاستراتيجية لتنفيذ تطبيقك، كما يجاوب على الاسئلة المهمة التي قد تبدوا مبهمة عند التعامل مع المطورين.

قسيمة الخصم

 

لأننا نحتفل بمرو خمس سنوات على وقود قمنا بتخصيص خصم على الكتاب  لجميع الزوار والمتابعين.

كل ما عليك فعله الذهاب لهذا الرابط وشراء الكتاب باستخدام الكود DQ85V وستحصل على التخفيض مباشرة.

ينتهي هذا الكود بتاريخ ١١/١٢/٢٠١٨

ستحصل على الكتاب بصيغة كتاب إلكتروني وبإمكانك قراءته على تطبيقك المفضل لقراءة الكتب الإلكترونية.

بوصلة التطبيقات

اليوم قدمت محاضرة بوصلة التطبيقات ضمن جلسات عالم التطبيقات.

من خلال هذه المحاضرة اطلقنا في وقود بوصلة التطبيقات والتي اتت نتيجة مجهودات رائعة بيني وبين شريكي عبدالله عسيري، ونهدف من هذه البوصلة لسد الفجوة الموجودة عند التواصل بين اصحاب افكار التطبيقات والجهات المنفذة، وكذلك تسهيل عملية شرح فكرة التطبيق.

كما تقوم البوصلة بحل مشكلة عدم وجود مستند يوضح متطلبات التطبيق للحصول على عرض سعر ومدة زمنية دقيقة من الجهات التنفيذية.

نتمنى أن تكون البوصلة مفيدة لكم. وبامكانكم معرفة المزيد عنها من خلال هذا الرابط

ويمكنكم الحصول على العرض الذي قدمته بالمحاضرة من هنا

 

خرافات سرقة الأفكار

في اليوم الواحد تصلني العديد من الأفكار من أشخاص مختلفين و العديد منها متشابه و الكثير منهم يتشاركون نفس خرافات سرقة الأفكار سأتحدث هنا عن الخرافات التي يتشاركونها.

الخرافة الاولى: فكرتي اخر حبة في العالم و مالها مثيل ولا خطرت على جني او انسي

هذه الخرافة الاولى في عالم الأفكار، لو نظرت من حولك ستجد الملايين من الأفكار المتشابهة حول العالم بل قد يصل الأمر لافكار متشابهة داخل نفس الحي اللذي تعيش به، وكلا اصحاب الفكرة لم يلتقوا من قبل ولا يعرف بعضهم بعضا، و صدقني يوجد الآلاف ممن يفكرون بنفس فكرتك و العشرات ممن بدا تنفيذها، الفرق انك لازلت تفكر و هنالك من بدأ التنفيذ فعلاً.

الخرافة الثانية: سيتم سرقة فكرتي فور قولها لأي احد

يؤمن الكثير بهذه الخرافة، انهم بمجرد حديثهم عن افكارهم سيتم سرقتها !!! ولكن يجهل الكثير ان ذلك سيكون رائع لتطوير فكرتهم و تحسينها واختبارها بشكل بسيط، من يحاول سرقة فكرتك دعه يسرقها فهو في الغالب إنسان بدون تفكير و بدون رؤية لا يمتلك الرؤية و احيانا المعرفة لتنفيذ فكرتك بل الأهم من ذلك الشغف حول فكرتك فهي لم تكن فكرته بل كانت مجرد فكرة سمع بها واراد تنفيذها لذلك لا تقلق و شارك فكرتك.

الخرافة الثالثة: يجب ان تبقي فكرتك سراً في صندوق برقم سري ينفجر عند محاول واحدة خاطئة داخل حوت في بطن البحر

شارك فكرتك مع من تعرف و اسمع منهم و تعلم و حسن وطور الفكرة ، دعهم يتحدوا فكرتك و يستفزوها حتى تتمكن من بيعها للمستثمرين لاحقا، ان ما يميز فكرتك ليس الفكرة نفسها بل يميزها شغفك، طموحك، فريق عملك، طريقة التنفيذ، خطة العمل، آلية التسويق، طريقة الربح، إقبال الناس على الفكرة والأهم إيمانك بنجاحها.

الخرافة الرابعة: وقع اتفاقية عدم إفصاح NDA

خلال السنوات الماضية مررت بالكثير ممن يرغبون مني مساعدتهم في تقييم افكارهم او تحسينها او حتى تسعيرها، وكان الطلب الاول للكثير منهم ان أوقع اتفاقية عدم إفصاح, والصراحة انا لا توقع اتفاقية عدم إفصاح ومعظم مقدمي الخدمات لا يوقعونها، انا أوقع هذه الا تفاقية فقط لعميل حالي وهي فقط على الخطط التنفيذية وليس على الفكرة نفسها، يصلني في اليوم الواحد ما لا يقل عن ٣ افكار مشابهة لمبدأ اوبر وكيم ومبنية على الاقتصاد التشاركي، في مختلف المجالات بل ان بعض الأفكار تكون متطابقة بنسبة ٩٩٪؜ ولكن لا يتشابه الشغف ولا الإيمان بالفكرة و حتى الخطة التنفيذية، كل واحد منهك لديه شغف مختلف وخطة تنفيذية مختلفة ودائما ما الاحظ ان اللذي يفتقد للشغف يفتقد للخطة التنفيذية.

لماذا من الصحي مشاركة فكرتك ؟

سيتحداك الناس، وستحصل على اقتراحات رائعة، ستكتشف عيوب لم تتوقعها، وستتعلم عن الكثير، قد يخبرونك بمنافس لم تعلم عنه، وستعرف مدى حماسهم لفكرتك، وقد تكتشف انها لم تكن منقذة البشرية من الهلاك وأنها فعلا فكرة سيئة و سيوفر ذلك عليك سنوات من العناء.

اذا تلقيت الكثير والكثير من النقد، لا تقلق ذلك صحي جدا وسيساعدك على تحسين الفكرة، لا تحبط و حاول تحسينها.

الخاتمة

شارك فكرتك واجعل من حولك يتحدوها و يحسنونها واستمع لهم، ابقي خطتك التنفيذية لك ولفريق عملك، وابق شغفك وايمانك بالفكرة متقداً، لا تغضب عند ظهور منافس وتعلم من اخطائهم، اذا نظرت لاوبر وكريم ستجد انهم متشابهين في الفكرة مختلفين كثيرا في التنفيذ و التسويق وطريقة العمل، وستجد ان مئات المنافسين ظهروا لهم بل و سرقوا افكارهم، ما يهم حقا هو طريقة عملك و البدء به.

ساعة أبل بعد ٣ سنوات

قبل ثلاث سنوات كتبت موضوع عن ساعة أبل لمن ؟ ومنذ ثلاث سنوات وأنا استخدم الساعة وساحكي هنا عن إستخدامي للساعة.

خلال الثلاث سنوات،  إقتنيت الإصدار الأول والثالث فقط وتخطيت الإصدار الثاني

التنبيهات

بكل تأكيد خلال الثلاث سنوات الماضية إعتمدت على تنبيهات الساعة بشكل أساسي، ولكني قمت بتقنينها بشكل كبير، في البداية قمت بإغلاق جميع التنبيهات عن الساعة وبدأت بإضافة التنبيهات المهمة فعلا، كتنبيهات المواعيد والمكالمات والبريد الإلكتروني الخاص بالعمل فقط، ولم أقوم بتفعيل تنبيهات الواتس اب. ولأننا في المكتب نستخدم تطبيق مخصوص للتواصل قمت بتفعيل التنبيه على هذا التطبيق فقط، هذا الشيء ساعدني بشكل كبير في معرفة التنبيهات المهمة فعلا، صحيح اني احيانا لا انتبه لتنبيهات الواتس اب ولكن الإستخدام الجائر لهذه الخدمة هو السبب في عدم تفعيل تنبيهاتها على الساعة.

الألعاب

إذا انت مهووس بلعبة معينة وتبغى تعرف بعض الأشياء المهمة فيها مايمنع انك تفعل تنبيهاتها 😂😂😂

النظرة السريعة

أحد أهم الأمور في الساعة النظرات السريعة على التطبيقات المهمة، مثل مواعيد الصلاة عند السفر، حالة الطقس، الأمكان القريبة، للإستفادة منها قمت بعمل عدة وجيه للساعة استخدمها حسب الوقت، أثناء الدوام وجه، عند الخروج من الدوام وجه، عند الرياضة وجه، في نهاية الاسبوع وجه آخر، عند السفر وجه مختلفة وهكذا …

التحفيز

لعل أحد أهم العوامل في الساعة هي الثلاث دوائر ، دائرة الحركة ودائرة الرياضة ودائرة الوقوف، واحاول بشكل مستمر أن اقوم بإغلاق هذه الدوائر بشكل يومي، كما أن أبل تقوم بعمل هدف شهري مختلف وأحاول أن احصل عليه في كل شهر.

الصحة

أعتقد أن هذا هو الهدف الأساسي من الساعة، الصحة ومعرفة الحالة الصحية، لك، خاصة مع الإصدارات الحديثة منها ودقة معرفة دقات القلب بها، حاليا لدي ساعتين واحدة ألبسها عند النوم والثانية في بقية اليوم، أقوم بمتابعة نبضات القلب بشكل كبير ومعرفة أداء النوم، وهذا الامر قادني لعدة أمور مختلفة:

  • فحاليا لا أشرب قهوة بعد الساعة ٤ عصرا في أيام الدوام بل حتى أني أحاول أن أتوقف عن شرب القهوة قبل الساعة الثالثة ظهرا، لانه عند شرب قهوة بعد الساعة ٤ عصرا يقل اداء النوم بشكل كبير وتقل دقائق النوم العميق.
  • أحاول زيادة معدل شرب المياه بشكل كبير وأساسي لأني ألاحظ نزول نبضات القلب مع زيادة شرب المياه وكذلك نزول نبضات القلب أثناء النوم مع زيادة كمية شرب المياه. وحتى استطيع ذلك قمت بتثبيت تطبيق شرب مياه يذكرني بضرورة شرب المياه والوصول للهدف اليومي من المياه
  • عدم الأكل بعد الساعة الثامنة مساءاً في معظم الأيام لان ذلك يؤثر على نبضات القلب ويؤثر على جودة النوم
  • الحركة لمدة دقيقة كل ساعة، هذا التنبيه رائع جدا واحاول قدر المستطاع أن لاتمضي ساعة بدون أن اقف لمدة دقيقة واتحرك قليلا .

الرياضة

خلال الثمانية الشهور الماضية أتخذت قرار وهو تغيير نمط الحياة وإضافة الرياضة بشكل يومي لجدولي والحمدلله أني ملتزم بهذا الهدف بنسبة ٩٠٪ وكانت الساعة بعد الله عامل مهم جداً في الحفاظ على ذلك، لدي هدف يومي بإغلاق دائرة التمرين وهي نصف ساعة، وبعد عدة أشهر من الإستخدام أصبح لدي هدف آخر وهو زيادة الأداء في الرياضة وزيادة معدل حرق الدهون، في السابق كانت لدي عدة محاولات فاشلة وأعتقد ان سبب الفشل عدم وجود آداة تقوم بتسجيل وتحليل هذه البيانات بشكل آلي ودون الحاجة لتدخل مني، مع وجود هذه المعلومات لدي اصحبت أعلم أين اخطيء ومالذي يعيق تقدمي.

مالذي اتمناه ؟

  • إضافة آلية تقوم بقياس ضغط الدم
  • إضافة آلية تقوم بقياس مستوى الدهون في الجسم
  • إضافة آلية تقوم بقياس مستوى السكر في الجسم
  • تفعيل الساعة بشريحة في السعودية

 

فقط للتنبيه هذا الموضوع يمثل وجهة نظر من إستخدام شخصي ولا يوجد أي أدلة علمية لدي فيه، قد تكون ملاحظاتي خاطئة.

 

رسالة إلى موبايلي

منذ اليوم الأول الذي بدأت فيه موبايلي العمل بالسعودية وانا من اكثر محبيها، فمنذ اليوم الأول كانت موبايلي تستمع للشكاوى وترحب بالإقتراحات، عملت على كسب ولائي وثقتي بها والذي جعلني أقوم بإصدار رقم جديد في تلك الفترة وايقاف رقمي الآخر. لكن للأسف سبحان الذي لا يتغير !

منذ العام ٢٠١١ تقريبا تعرفت على باقة راقي وانتقلت إليها وحتى لحظة كتابتي لهذا الموضوع وأنا لازلت على هذه الباقة والتي ادفع شهريا عليها ٨٠٠ ريال، للحق استفدت من الباقة كثيرا من اجهزة مجانية و استبدال نقاطي، وكذلك حل العديد من المشاكل، بل القيام بالكثير من التحسينات على الخدمة من الشكاوي والإقتراحات المقدمة، ولكن لم يعد الأمر كذلك مؤخرا، فهما اشتكيت ومهما اقترحت لم يعد هنالك من يسمع وبل إن الإتصال بمركز خدمة العملاء ١١٠٠ أصبح هما على القلب و الشكوى على الموظف الذي اتحدث معه لا تشكل أي فارق يذكر، وكأن الروح فقدت لدى الموظفين، بل وصل ذلك إلى الفروع لم تعد ترى روح فريق موبايلي بل أصبحت ترى موظفا ينتظر ساعة إنتهاء دوامه، لا يريد ان يخدمك، ترى فرعا خاوياً من كل شي، لم يعد هنالك إهتمام بالفروع ولا صيانتها كمان كان سابق العهد كل ذلك تراه وتشعر به فيؤثر عليك كعميل لدى شركة طالما احببتها.

على مر السنين قمت بتحويل عائلتي كاملة إلى موبايلي وكانوا سعيدين جدا بالخدمة المقدمة لهم ولكن مؤخرا اذا لم تكن عميل راقي واتصلت على خدمة العملاء لمشكلة معينة كان الله في عونك، لانه لن يخدمك أحد.

كل ماسبق عوامل مؤثرة في إتخاذ قرار الإنتقال إلى مشغل آخر ولكنها كانت الشعرة التي جعلتني اتخذ القرار فعلا بالإنتقال لمشغل آخر وفيما يلي الأسباب الحقيقية.

١. سوء التغطية: التغطية سيئة للغاية بمدينة جدة في معظم الأوقات لا يكون هنالك إتصال بشبكة الجيل الرابع واذا كان هنالك إتصال بشبكة الجيل الرابع فالشبكة من المستحيل أن تكون مكتملة. في المنزل بالدور الأرضي معظم الوقت الشبكة على الايدج وذلك يعتبر انجاز لانه في باقي الوقت لايوجد شبكة.

٢. سرعة الإنترنت: سرعة الإنترنت إذا تجاوزت ٨ ميجا فهذا انجاز رائع ولكن المصيبة أنه في كثير من المرات لا يعمل على الشريحة الاضافية الموجودة بالراتر، تخيل اني احتاج يوم كامل لتنزيل حلقة من موسم من ريسيفر OSN ، وتخيل اني لا استطيع ان العب اي لعبة عبر الإنترنت لضعف الإتصال.

٣. قامت موبايلي بتوصيل الفايبر لمعظم الحي منذ اكثر من خمسة سنوات ولي اكثر من خمسة سنوات اطلب واستمر بالطلب ولكن لا حياة لمن تنادي، بل حتى اني قمت بالتواصل مع الجيران لنقوم نحن بدفع مبلغ الحفرية لتوصيل الفايبر لنا ولكن بدون اي جدوى تذكر.

٤. قائمة شركاء نقاطي في نزول مستمر، لم يبقى الكثير والبقية لا تعني لي الكثير.

٥. الرسائل الدعائية لا اتحدث عن الرسائل الدعائية النصية، بل اتحدث عن دعايات رنان المزعجة في كل مرة اتصل على احد بشريحة موبايلي والتي لا اعرف بسببها هل الخط يعمل ام لا.

٦. توقيع الفلاش الذي احتاج إلى إغلاق رسالة الفلاش في كل مرة اتصل بها على احد في موبايلي وللاسف كثير منهم لا يعلم انه مشترك بها.

مطالبي لدى موبايلي منذ خمسة سنوات اني احتاج توصيل الفايبر للمنزل او تحسين الشبكة ولكن دون جدوى. بل ان الوضع يسوء مؤخرا اكون في مكالمة هاتفية فينقطع الإتصال او انه لايوجد شبكة أو انه لا يوجد إنترنت، اصبحت اقوم بإعادة تشغيل المتنقل اكثر من مرة حتى استطيع الحصول على الشبكة، قمت بتغيير الشرائح عدة مرات وحتى اني جربتها على اجهزة مختلفة لاتاكد ولكن في كل المرات نفس المشكلة.

كل ماسبق هو سبب قرار إنتقال إلى مشغل آخر صبرت اكثر من ٥ سنوات حبا في هذه الشركة ولكن لم اعد اتحمل ذلك مع فقدان روح الفريق لديهم.

يوجد بعض الشخصيات في موبايلي التي لازالت تحتفظ بالحب والوفاء لها وروح الفريق وهم من ابقاني في السنة الماضية ولكن على مايبدو أن من يعلوهم في سلم الرواتب فاقدين لروح الفريق.

اعتذر عن كتابة الموضوع في مدونتي ولكن كل أمل أن يصل موضوعي لأعلى القيادات في موبايلي.

دمتم بود

العرض التقديمي لمحاضرة مدخل إلى عالم التطبيقات

محاضرة عالم التطبيقات

قدمت اليوم محاضرة بعنوان مدخل إلى عالم التطبيقات بفعالية عالم التطبيقات وأحببت أن أشارككم العرض التقديمي الخاص بهذه المحاضرة وأتمنى أن ينال إعجابكم.

تناولت في هذه المحاضرة المواضيع التالية :

  • خطوات بناء التطبيقات

  • تحليل ودراسة فكرة التطبيق

  • تصميم التطبيق

  • تطوير التطبيق

  • أنواع التطبيقات والفروقات بينها

  • تجربة التطبيق وتحسينه

  • إطلاق وتسويق وتطوير التطبيق

  • البيضة أولاً أم الدجاجة !  وكيف يحصل صاحب على التطبيق على عملائه

    من ثم حاولت الإجابة على بعض الأسئلة الشائعة ومنها

  • فريق العمل
  • العوامل التي تؤثر على تكلفة التطبيق
  • الحقوق الملكية والفكرية
  • خيارات تنفيذ التطبيق
  • بعض النصائح العامة
  • مؤشرات قياس نجاح التطبيق

 

التطبيقات البرمجية في الماك

بدأت الحديث في موضوع سابق عن الأدوات المساعدة في الماك، في سلسلة من المقالات أحاول التحدث فيها عن التطبيقات التي استخدمها بإستمرار، وسأخصص مقال اليوم للحديث عن التطبيقات والأدوات التطويرية التي أستخدمها.

أنا على علم أن هنالك العديد من البدائل للتطبيقات التي سيتضمنها هذا المقال ولكن سأكتفي بالتطبيقات التي أحبها وأستخدمها. متابعة قراءة “التطبيقات البرمجية في الماك”

تحت غطاء المحرك !

## لم يتغير شكل السيارة !

لست خبيراً بما يكفي في مجال السيارات ولكن دائماً ما يتبادر إلى ذهني كيف لشركة مثل بورش ان تقنع مستخدميها بشراء سيارة لم يتغير شكلها كثيراً مع سابقتها.

إذا نظرت إلى سيارات بورش ستجد ان السيارة لا يتغير شكلها كلياً مع كل إصدار ولو قمت بوضع الاصدارات كلها مع بعضها ستجد ان الشكل متقارب بين الاصدار الاول والاخير مع انه مختلف كلياً. متابعة قراءة “تحت غطاء المحرك !”