وقفة احترام لأبل

بالنظر إلى تاريخ أبل نجد انها دائماً ما تعمل على منتجات تطرحها للفئة التي تمتلك الأموال لشرائها و كما انها تعمل على تربية جيل جديد على منتجاتها وتطور هذه المنتجات لها.

في فترة ركود الاقتصاد الأمريكي ركزت أبل ذلك العام على كبار السن اللذين يمتلكون بيوتهم ولديهم معاش ووضع اقتصادي مناسب، قامت بتسويق الايفون على انه الجهاز اللذي يجمع العائلة و يسهل تواصلها من خلال تقديم الفيس تايم والآي مسج وحتى عندما سوقت تطبيق الاوتوميتور سوقته بطريقة تناسب الحوار بين اب وابنه.

عندما قدمت أبل الايبود بدأت في تطويره وإضافة التقويم والاسماء عليه وكان ذلك بدون تلفون ربت جيل كامل على استخدام الايبود وجعلته يتعلق به، حتى اصبح الجيل متعطش لان ان يكون الايبود هاتف متنقل وفعلا قامت شركة بصنع قطعة تحول الايبود لهاتف ! وبعدها بعدة اشهر اعتلى ستيف جوبز المسرح وقدم الايفون وعندما قدمه قدمه على انه ايبود مع هاتف !!!

اصبح لدى ابل جيل يحب الايبود ومتعلق بالايفون وهذا الجيل من حبه لأبل بعضهم استخدم الماك، ثم ظهر جيل جديد بدا يستخدم الايفون في مرحلة ما قبل الجامعة وأصبح متعلق بالايفون بشكل كبير، فسرعان ما طرحت الايباد لهذا الجيل، وفي الحقيقة اشاهد من حولي مجموعة ليست صغيرة يستخدمون الايفون والايباد فقط ! ومع تقدم هذا الجيل في العمر و احتياجاتهم نجد ان ابل قدمت لهم الماك بوك اير ومن ثم الماك بوك لينتقلوا له.

ولكن ظل هنالك جزء مفقود لدى هذا الجيل فبعضهم ليس بحاجة فعلية إلى جهاز كمبيوتر ومن الممكن ان يكون الايباد جهازهم الرئيس، وخاصة ان هنالك جزء كبير منهم لم يفكر حتى باقتناء الماك، وقد يصل بهم الحال في يوم من الأيام للاختيار بين الايباد او الانتقال لجهاز كمبيوتر، فكان على ابل الاحتفاظ بهذا الجيل وخاصة انهم يكبرون بسرعة وتكبر معهم احتياجتهم واليوم نجد ان ابل فعلاً قامت بذلك وفصلت الايباد عن الايفون بنظام مستقل لتتمكن من تخصيصه بشكل اكبر !

السؤال هل خطوة ابل متاخرة أم انها في الوقت المناسب !

اتوقع انها اختارت وقت مناسب وان كنت ارى انها متاخرة بسنة واحدة فقط.

عودة مرة أخرى لأصحاب الأموال بالنظر للسينما والمسلسلات مجموعة أفلام مارفل وخاصة فلم ايند قيم سيعيد الروح لصناعة الأفلام والصرف عليها و كذلك الثورة في مجال المسلسلات والأرباح التي يحصلون عليها من عرضها ومع الانفجار المتوقع خلال السنوات القادمة هم يحتاجون إلى عتاد يخدمهم لذلك حان الوقت لهم و للاستفادة من أموالهم قليلاً فلماذا لا يتم تخصيص جهاز قوي لهم، وعلاوة على ذلك اتوقع تحديثات قريبة لتطبيقات ابل الاحترافية.

بالنظر لتاريخ ابل ستجد انها دائماً تعمل على تربية جيل جديد على منتجاتها وتطرح منتجات تناسب طلب السوق وتهتم باللذين يمتلكون المال لشرائها

والساعة اكبر دليل على ذلك فهي اداة ابل لاختراق مجال الصحة والايباد المنخفض السعر هو أداتها لاختراق التعليم. ومن يدري هل ستنجح ابل بهم أم لا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.