في اليوم الواحد تصلني العديد من الأفكار من أشخاص مختلفين و العديد منها متشابه و الكثير منهم يتشاركون نفس خرافات سرقة الأفكار سأتحدث هنا عن الخرافات التي يتشاركونها.

الخرافة الاولى: فكرتي اخر حبة في العالم و مالها مثيل ولا خطرت على جني او انسي

هذه الخرافة الاولى في عالم الأفكار، لو نظرت من حولك ستجد الملايين من الأفكار المتشابهة حول العالم بل قد يصل الأمر لافكار متشابهة داخل نفس الحي اللذي تعيش به، وكلا اصحاب الفكرة لم يلتقوا من قبل ولا يعرف بعضهم بعضا، و صدقني يوجد الآلاف ممن يفكرون بنفس فكرتك و العشرات ممن بدا تنفيذها، الفرق انك لازلت تفكر و هنالك من بدأ التنفيذ فعلاً.

الخرافة الثانية: سيتم سرقة فكرتي فور قولها لأي احد

يؤمن الكثير بهذه الخرافة، انهم بمجرد حديثهم عن افكارهم سيتم سرقتها !!! ولكن يجهل الكثير ان ذلك سيكون رائع لتطوير فكرتهم و تحسينها واختبارها بشكل بسيط، من يحاول سرقة فكرتك دعه يسرقها فهو في الغالب إنسان بدون تفكير و بدون رؤية لا يمتلك الرؤية و احيانا المعرفة لتنفيذ فكرتك بل الأهم من ذلك الشغف حول فكرتك فهي لم تكن فكرته بل كانت مجرد فكرة سمع بها واراد تنفيذها لذلك لا تقلق و شارك فكرتك.

الخرافة الثالثة: يجب ان تبقي فكرتك سراً في صندوق برقم سري ينفجر عند محاول واحدة خاطئة داخل حوت في بطن البحر

شارك فكرتك مع من تعرف و اسمع منهم و تعلم و حسن وطور الفكرة ، دعهم يتحدوا فكرتك و يستفزوها حتى تتمكن من بيعها للمستثمرين لاحقا، ان ما يميز فكرتك ليس الفكرة نفسها بل يميزها شغفك، طموحك، فريق عملك، طريقة التنفيذ، خطة العمل، آلية التسويق، طريقة الربح، إقبال الناس على الفكرة والأهم إيمانك بنجاحها.

الخرافة الرابعة: وقع اتفاقية عدم إفصاح NDA

خلال السنوات الماضية مررت بالكثير ممن يرغبون مني مساعدتهم في تقييم افكارهم او تحسينها او حتى تسعيرها، وكان الطلب الاول للكثير منهم ان أوقع اتفاقية عدم إفصاح, والصراحة انا لا توقع اتفاقية عدم إفصاح ومعظم مقدمي الخدمات لا يوقعونها، انا أوقع هذه الا تفاقية فقط لعميل حالي وهي فقط على الخطط التنفيذية وليس على الفكرة نفسها، يصلني في اليوم الواحد ما لا يقل عن ٣ افكار مشابهة لمبدأ اوبر وكيم ومبنية على الاقتصاد التشاركي، في مختلف المجالات بل ان بعض الأفكار تكون متطابقة بنسبة ٩٩٪؜ ولكن لا يتشابه الشغف ولا الإيمان بالفكرة و حتى الخطة التنفيذية، كل واحد منهك لديه شغف مختلف وخطة تنفيذية مختلفة ودائما ما الاحظ ان اللذي يفتقد للشغف يفتقد للخطة التنفيذية.

لماذا من الصحي مشاركة فكرتك ؟

سيتحداك الناس، وستحصل على اقتراحات رائعة، ستكتشف عيوب لم تتوقعها، وستتعلم عن الكثير، قد يخبرونك بمنافس لم تعلم عنه، وستعرف مدى حماسهم لفكرتك، وقد تكتشف انها لم تكن منقذة البشرية من الهلاك وأنها فعلا فكرة سيئة و سيوفر ذلك عليك سنوات من العناء.

اذا تلقيت الكثير والكثير من النقد، لا تقلق ذلك صحي جدا وسيساعدك على تحسين الفكرة، لا تحبط و حاول تحسينها.

الخاتمة

شارك فكرتك واجعل من حولك يتحدوها و يحسنونها واستمع لهم، ابقي خطتك التنفيذية لك ولفريق عملك، وابق شغفك وايمانك بالفكرة متقداً، لا تغضب عند ظهور منافس وتعلم من اخطائهم، اذا نظرت لاوبر وكريم ستجد انهم متشابهين في الفكرة مختلفين كثيرا في التنفيذ و التسويق وطريقة العمل، وستجد ان مئات المنافسين ظهروا لهم بل و سرقوا افكارهم، ما يهم حقا هو طريقة عملك و البدء به.

%d مدونون معجبون بهذه: