بدايتي والكمبيوتر – قبل ان اصبح ماكيا

احترت من اين ابداء القصة …
هل ابدئها من النهاية ، ام من البداية … فوجدت نفسي عالقا امام البداية لانها لم تنتهى … وستنتهي بمفارقتي الحياة …
لا ادري هل ساكون دونت وكتبت اخر عهدي … وساخلد بذكرى كالعظماء … ام انني ساكون “عادي” …

البداية ، كانت من عمر صغير … لم اتجاوز السادسة من عمري … ولدت في اوائل الثمانينيات ، في بيت سادته الالكترونيات وحبها … ومع اب احب العلم اكثر من اي شيء …
وجدت نفسي امام مكتبة عظيمة واجهزة عديدة … في ذلك الوقت … كنت ولها باستخدام الجهاز وكان ولهي فضول طفل … جل ما كنت ابحث عنه كانت لعبة هنا او هناك … ولم اكن احب الاتاري ابدا …
وجدت نفسي امام Windows 3.1 وال DOS وال Northan Command … الالعاب كانت من ال DOS وكنت في كل مرة ارغب بلعبة اطر للتدحلس امام ابي ، امي او احد اخوتي …
كبريائى جعلني اغضب ومتابعة ما يفعلون … حتى بدات بفعل كل شيء بنفسي … مع السابعة تملكت صخر الذي كان ياتي مع خاصية وضع اقراص مرنة ولكن عيني كانت تتجه نحو الكمبيوترات …
مع منتصف السابعة … كنت اول من عرف الكلمة السحرية لدخول الوندوز وهيا كتابة win ثم enter وكنت اقهر اخوتي بانهم لا يعرفونها ولازلت اتذكر كيف تخبائت تحت السرير حتى ارى امي ماستكتب …

عطلت النظام اكثر من مرة … وفي كل مرة بعلقة … كنت استخدم برنامج يدعى الاستاذ كثيرا . كان برنامجا تعليميا …
في تلك الفترة ، زاد ولهي لمعرفة المزيد … فبدات بشراء المجلات …

مع التاسعة من عمري … امتلكت اول جهاز لي وحدي … وكان بنظام 95 … مع وجود طابعة ،،، ودورة في برنامج الاكسل داخل الجامعة … جعلتني ابدا الطابعة داخل المنزل .. طابعة جرائد دورية صغيرة … فكانت الكتابة احد هواياتي …
طبعا مع وجود جهاز لي وحدي فقط … بدات المشكلة … وبدات الاعطال اليومية والصيانة الدورية … حتى سئم ابي ،، وقال (( انت خربت انت تصلح )) … !

طبعا كنت (ملقوف جدا ومافي حاجة اسيبها في حالها ) كنت العب في النظام في كل شيء ، في اخر مرة لمدة اسبوع كامل اول ما افعله بعد العودة من المدرسة محاولة اصلاح ما افسدت … وكان والدي قد عجز عن حل المشكلة …
لاتتصور فرحتي … (جريت في البيت يومها جري ونطيت نطنطة مو طبيعية ) … ابتسم ابي لحلي المشكلة …. وبدا بدفعي اكثر …

كان والدي معارضا لنظام ٩٨ في البداية … لاسبقه ودون علمه اخذ نسخة من صديقي واقوم بتنزليها على الجهاز ومفاجئته وبصراحة … الى هذا اليوم وانا لا اعرف كيف قمت بذلك …
مع الصف السادس الابتدائى بدات شهرتي في وسط العائلة ،،، واصبح الكبار يسئلونني كيف نقوم بهذا وذاك في شتي البرامج …

طبعا لا انسى مراجعي … ابن عمي رائد الذي كان له فضل كبير بعد الله … احد اصدقائى اسمه عبدالقادر … وبالتاكيد ابي العزيز …

مع المرحلة المتوسطة ظهر وندوز ٢٠٠٠ … طبعا لم اقم بتنزيل نسخة الملينيوم بحجة انها للعامة وانا محترف … فقمت بتنزيل نسخة البروفيشنال …
اصبحت في المتوسطة المرجع للكثير في مجال الكمبيوتر وعروض البور بوينت في تلك الفترة كانت شحيحة وكنت خبيرها …

مع المرحلة المتوسطة ونهايتها ظهر الانترت ونشرت ٣ تدوينات عنها
http://www.milyani.com/arabic/milyani/category/انا-والنت/
وبدايتي مع الانترنت …

مع الثانوية ازدادت شهرتي … واصبحت في المدرسة احد معلمي الكمبيوتر وطبعا كنت صغيرا امام محمد باجمال وقريبا من محمد حلواني … (فلة كلنا محمد )
طبعا مع الصف الثاني الثانوي ظهر الوندوز XP وكنت من اوائل الذي تملكوه …. وبالطبع من اوائل الذين سربووووه ….

في تلك الفترة ايضا ظهر الاوفيس XP وكنت اول من قام بانشاء كراك للنسخة العربية …

ذلك العصر كان عصر الانترنت ،،، وستجد المزيد من المعلومات حوله في انا والنت …

في تلك الفترة تطلب الوضع حلا … وخاصة مع سوء الوندوز … والبهللة والفايروسات والهكر … و و و و و …. وهلم جرة ….

بدات بالبحث عن شيء جديد ، فوجدت نفسي اما القبعة الحمراء … لكن للاسف دون تواجد في السعودية …
جميعة الحاسبات السعودية كانت تبيع احد النسخ ب ٢٠ ريال سعودي ، كانت لماندريك … وطبعا في الرياض فقط … جعلت احد اصدقائى يحضرها لي
وبدات تسجيلها …. لكن شعرت بنقص كبير في البرامج ، فلم استطع المتابعة …. عدت للوندوز وشعرت باستياء … فعدت مرة اخرى للينكس وظللت متقلبا بين الاثنين … وخاصة مع غياب الدعم وسوئه في تلك الفترة للينكس …

حتى جائت تلك الرحلة … التي ذهبت بها … وغيرت مجرى حياتي ….

تلك الرحلة غيرت رؤيتي في مايكروسوفت كليا …
ومن جيتس لمثل اعلى … ليصبح مثلا يقتدى به في مجالات معينة …
من معجب بها الى ناقم …

هذه قصتي قبل ان اصبح ماكيا …
والتالية ستكون …. تحولي ماكيا وبدايتي …

6 Replies to “بدايتي والكمبيوتر – قبل ان اصبح ماكيا”

  1. NeeArt

    هلا بك … في المدونة

    هذا من ذوفك …

    ما شاء الله تبارك الله زرت مدونتك اكثر من مرة … واعمالك اكثر من رائعة …

    وعالم كهذا ايضا يفخر بوجود امثالك … 🙂

  2. استمعت بالقرائه ..
    وصفك جعلني أتعايش مع مشاعرك بالضبط وأكثر..

    مرت حياتي الإلكترونيه قريبه منك ولكن للأسف ليس كمستواك .. حيث تركز إهتمامي في الرسوميات والألوان وبناء المواقع ..

    اعتقد أن عالم كهذا لا بد ان يفخر بوجود أشخاص مثلك .. 🙂

  3. كنت مشهور في السكن … وانا ماعرفتك غير في المتوسطة وبالاصح لمن نقلنا البيت الجديد … وما انسالك داك اليوم إلا علمتنا فيه الانترنت 😀 … يعطيك العافية

    على فكره ايش اخبار باجمال ؟؟؟

Comments are closed.