هل تعود أبل للألوان ؟

العديد يرى أنها خطوة غير موفقة من أبل … ولكني رأيت العكس في موضوع سابق.

حسب ماهو ظاهر هذه الأيام أبل بدأت تعود لسابق عصرها وذلك من خلال إضافة عدة ألوان لمنتجاتها فها هي تقوم بذلك مع الآيبود توتش … والإشاعات تحوم بقوة حول آيباد مني يكون بالألوان.

الكثير يرى أن هذه الخطوة غير موفقة من أبل وأنها بذلك خالفت نهجاً من مناهج الراحل ستيف جوبز، بينما الواقع يقول عكس ذلك، ستيف جوبز هو من أصر أن تكون تفاحة أبل الأولى ملونة بالرغم من التكلفة العالية في الطباعة آن ذاك.

بالرغم من عدم إستخدام أبل لهذا الشعار الآن إلا أنها لازالت تستخدمه الوانه بكثر سواء في الشعار بلون واحد أو منتجاتها

لكني أرى عكس مايظنه الكثير، من وجهة نظري الأمر الذي كان يمنع أبل من إستخدام الألوان مؤخراً توجهها في أن تكون شركة صديقة للبيئة وذلك بأن تكون المواد المستخدمة في التصنيع ملائمة لأعادة التصنيع وشهادات صداقة البيئة التي باتت أمراً مهماً للشركات سواءاً كان توجه الشركة لخدمة المجتمع أو من أجل إعتماد منتجاتها لدى الحكومات الصديقة للبيئة.

أنا سعيد جداً بعودة أبل للألوان في الآيبود توتش وستغمرني السعادة عندما تظهر هذه العودة في الآيباد أو حتى الأجهزة الدفترية.