هل اشتري ! ام هل احتاج ! وApple

ان السبب الحقيقي وراء كتابة هذا الموضوع هو هذه الرسوم الكرتونية ، التي في الحقيقة ارى انها تتمثل في معظم الناس .
والتي كانت بعنوان كيف هو الحال عند شراء منتجات Apple والتي نشرت في هذا الموقع .

ساقوم بترجمة القصة :
الصورة الاولى :
ستيف يعرض جهاز جديد من Apple وينبهر به احد المستخدمين .
الصورة الثانية :
يهرع المستخدم لمعرض Apple لشراء المنتج الجديد ويجد ان السعر مبالغ به جدا لدرجة انهم يطلبون الابن الاول .
الصورة الثالثة والرابعة :
المستخدم سعيد جدا بالجهاز ويمشي في الحدائق وواقع في حب الجهاز وينام معه على نفس السرير والناس من حوله ينظرون اليه .
الصورة الخامسة :
ستيف يسب في الجهاز ويطرح النسخة المحسنة منه ، ويمشي المستخدم بالجهاز القديم وسط الناس وهم يحملون الجديد ويشعر بالحرج.
الصورة السادسة :
يذهب للصراف ويجد انه لم يعد يمتلك شيء وانه مديون ويقوم ببيع عائلته ومنزله وكل شىء .
الصورة السابعة :
توضح انه مستعد لفعل اي شى للحصول على المزيد من المال ، بالفعل يحصل على المال ويشتري الجهاز الجديد.
الصورة الثامنة :
اصبح على الحديدة واصبح ياكل الفئران لانه لم يعد يمتلك المال واخيرا يشاهد ان Apple تطرح منتجا جديدا محسنا عن الذي معه . فيصرخ الرجل ويغضب .

حسنا !
هذه الصور ، ليست فقط سبب كتابة الموضوع ، لكنني اليوم اسمع هنا وهناك Apple لصة !
وتقوم بإصدار منتج جديد ومحسن كل سنة ولا تقوم بإضافة كل شيء من البداية …. الخ

لنستضم بالواقع المرير وبعض الحقائق
1. جميع الشركات تقوم بإصدار ما لايقل عن خمسة منتجات في نفس السنة بل انها تقوم باصدار منتج محسن عن المنتج السابق خلال شهر واحد فقط ! بل وبعض الشركات حتى تقوم باصدار المنتج الجديد باصدار للنظام مختلف فقط !
2. شركة Apple تقوم بإصدار جهاز واحد فقط كل سنة ! بمعنى اخر كل 12 شهر !
3. شركة Apple تقوم بإصدار التحديث للاجهزة السابقة كذلك وليس فقط الجهاز الجديد !
4. اسعار اجهزة Apple قريبة جدا من اسعار الشركات الاخرى.
5. لم تغصب Apple اي شخص شراء اي منتج من منتجاتها.
6. التقنية تتطور بشكل رهيب ومخيف ويكاد يكون الموضوع بشكل يومي.
7. ثقافة المستخدم عند الشراء ! والخلط بين الحاجة للمنتج وحاجة الشراء !

حاجة المنتج و حاجة الشراء !
هي اهم نقطة في هذا الموضوع والمشكلة الكبيرة، عندما يقف الإنسام ام منتج جديد فانه يقف ولديه رغبة جامحة في شراء هذا المنتج ويتوقف عن التفكير فيما اذا كان فعلا يحتاج هذا المنتج ام لا !

عزيزي ، عندما تقوم بشراء اي شيء حكم عقلك وفكر ! هل احتاج هذا المنتج ام لا ! ولا يكن تفكيرك هل اشتري هذا المنتج ام لا !

عند تطبيقك لهذه القاعدة في كل امور حياتك سترتاح جدا .

ساقوم بضرب قصة واقعية مع منتج من منتجات Apple الـiPhone 3G والـiPhone 3Gs.
العديد ممن اعرفهم والذين يمتلكون iPhone 3G عند سؤالي هل نحول لـ3Gs ام لا !
انقسمو لفئات :
الفئة الاولى (ساقوم بإعطاء جهازي لاحد افراد العائلة واشتري الجديد)
هذه الفئة لم تخسر كثيرا وعادة اخبرهم بانه بإمكانهم فعل ذلك .
الفئة الثانية (في فرق كبير ولا مافي !)
الرد كان يتمحور حول فرق بسيط في السرعة وجودة الكاميرا والبوصلة .
عند التفصيل في الفروقات ، 40% منهم عزف تماما عن شراء الـiPhone 3Gs و10% وجدوا انهم بحاجة لهذه الزيادات و 50% اشتروه لحاجتهم للشراء وليس لحاجتهم للجهاز .

خلاصة الموضوع (قبل ان تشتري اي جهاز او تبدله فكر ، هل انت بحاجة لشراء هذا المنتج ام انك فقط بحاجة للشراء)

3 Comments


  1. ·

    بصراحة وأنا أقرأ الموضوع حسيت أنك ماسك عصاية وتبا تقولي لا أرسم هذا الكراكتير مرة ثانية

    طيب يا محمد والله العظيم أنا ما رسمت الكراكتير واذا زعلك ممكن تكتب لصاحب الكراكتير وتفرغ الشحنة فيه

    يعني التدوينتين الأخيرة مليئة بشحنة التعصب على كل شخص يتكلم عن أبل ولا فيها طرح موضوعي منصف

    وأظن هذا الشيء نقطة سلبية او اهانة لزوار مدونتك اللي عودتهم على طرح موضوعي عالي

    في النهاية وان كنت بتتكلم عن ابل والمميزات بين كل اصدار واصدار فانت ما تطرقت للنقاط الحساسة أبدا وأتكلمت عن أبسط النقاط

    النقد اللي يتوجه لأبل بشكل رئيسي هو أنها ما لحقت السوق بمنتجاتها … السوق يطرح جوالات 12 ميجا بكسل وابل بالقوة قالت 5ميجا

    هذه النقاط هي اللي تحسس الأشخاص بأن الآي فون 3 جي او 3 جي اس سار ولا شي لما نزل فور

    لأن كل الشركات المنافسة بطلو يتعاملو مع هذا الرقم

    صح الاي فون له سوق كبير للبرامج مقارنة بالشركات الثانية وهذا الشي اللي يدعمه خصوصا ان التنزيل منها فائق السهولة

    لكن هذا ما يغض النظر عن سلبياته

    أتوقع من الانصاف أننا نكون موضوعيين نوعا ما ونتقبل حسنات وسيئات كل شيء في هذا الكون بدال ما نفني حياتنا من أجل التسويق لشركة ما لدرجة التعصب

    وكل الشكر والاحترام لك

  2. MustafaHH
    ·

    سؤال تداوله وطرحه الكثيرون… ووقعاً أنا واجهت هذا الشي بنفسي…

    المشكلة الأكبر إن أنا شريت 3g وبعده بأيام قليلة نزل ال3gs طبعاً، أنا كنت ما خذه من موبايلي…
    بعد ما شفت الثري جي اس حسيت أنه فعلاً أبل تسرقنا، وشعرت ببطئ الثري جي الشديد بالمقارنة بالثري جي اس، لكن وللأسف تقبلناها على مضضٍ…

    على العموم شكراً لك على هذا الموضوع، واسمح لي أن أقول رأيي في الموضوع…
    موضوعك لا يستفاد منه إلا أنه على كل شخص تحكيم الأمور بعقله، أما بقية ما ذكرته لا أعتقد أنه قد يحل المشكلة عدا أن الشركات الأخرى تنزل إصدارات جديدة خلال فترات متقاربة، هذه النقطة نوعاً ما تبرّد قلوب البعض، لكن… وأيضاً وللأسف، ما بردت قلبي ….

    على كلٍّ تحياتي لك أخي الكريم


  3. ·

Comments are closed.