متحمس لمؤتمر أبل غداً ؟

الهواية !

لازلت أتذكر كلمة ستيڤ جوبز عندما قال عن الأبل تي ڤي أنه مجرد هواية، في الواقع هذه الهواية على مايبدو أنها ظلت كثيراً في دائرة الهوايات ! والعديد من الشركات بدأت تلهو بها كمصدر للربح، عندما أتحدث عن الأبل تي في لا أتحدث فقط عنه كجهاز يقوم بعرض العديد من القنوات مثل هولو ونتفليسك أو اليوتيوب، بل أتحدث عنها كنظام ترفيهي منزلي متاكمل، مرتبط بأرهب متجر للأفلام والبرامج التلفزيونية وهو متجر الآي تونز.

أبل كانت متقدمة في هذا المجال كإيجار المسلسلات مثلاً الذي قامت بإلغاءه، ومع إمتلاكها للعديد من الحقوق مع منتجي البرامج التلفزيونية إلا أنها تفتقر لميزة مهمة جداً في الأبل تي ڤي وهي إمكانية الإشتراك في متجر الآي تونز لمشاهدة الأفلام والمسلسلات دون الحاجة للإيجار او الشراء، فعلتها أبل مؤخراً مع الموسيقى وأتمنى أن تفعلها مرة أخرى مع المسلسلات والأفلام.

مالذي اتمناه في هواية أبل ؟

أتمنى إمكانية تثبيت تطبيقات إضافية من متجر مخصص للأبل تي ڤي، وكما أتمنى وجود إشتراك شهري للأفلام والمسلسلات وياسلام لو في عرض حلو يرتبط مع الموسيقى، كما أتمنى أن تدعم أبل خاصة DLNA وتريحنا شويا مع الأجهزة الثانية بحيث تتواقف معاه، العديد من الناس يتمنى تحويله لجهاز ألعاب ! في الواقع لست متحمساً جداً لهذه الفكرة في الوقت الحالي، لو قامت بها أبل أتوقع أنها ستقوم بإصدارها في جهاز جديد أو تغير إسم الأبل تي ڤي لجهاز آخر (ما أدري ما أتخيل أبل تي ڤي ويكون تبع ألعاب وكده)

الجهاز اللي يجيب فلوس مرة كثير !

أتوقع كلكم عارفين ماهو الجهاز الذي أتحدث عنه هنا، أتحدث بكل تأكيد عن الآيفون. الآيفون جهاز أبل الأكثر مبيعاً والذي يشكل جزء كبير من دخل الشركة، للأسف هذه السنة لست متحمساً بشكل كبير للآيفون فمهما كانت الإضافة التي ستطرحها أبل (يارب ما أغير رأي بكرة ??? ) ستكون ناقصة، فتقريباً كلنا شاهدنا iOS 9 بالرغم أنه كان حسب ما تمنيت أن لايحتوي أي جديد وأن تقوم أبل بإصلاح مشاكلها من النسختين السابقة، إلا أن النظام أصبح متأخر قليلاً، عن نظراءه في السوق، لا أتحدث هنا عن حمى القيود التي يدعيها أصحاب أنظمة التشغيل الأخرى وكيف أن أنظمتهم بدون قيود وما إلى ذلك من زعوم، أتحدث عن تجربة المستخدم في النظام، التي أصبحت لا تتحمل كل الإضافات الجديدة في النظام ! والتي قدمتها أبل بطريقة مزعجة وأتحدث كذلك عن عدم إمكانية إختيار تطبيق رئيسي للبريد الإلكتروني ? ? ?. مع وجود هذه المنغصات لست متحمساً بشكل كبير للجهاز القادم فمهما كان، مشكلتي الحالية مع النظام.

ما الذي أتمناه في الجهاز اللي يجيب فلوس كثير ؟

بما أن المؤتمر مختص بالعتاد، أتمنى ان يحتوي الآيفون القادمة على خاصية الفورس توتش الجديدة المقدمة في الماك بوك، لكن حتى مو وجودها النظام في الوقت الحالي لن يدعمها بشكل رائع، إلا لو سوتها أبل وطرحت تغيير كبير فيه غداً. وبما أن أبل ما تغير شكل الجهاز إلا بعد سنتين، فما أتوقع تغيير كبير في الشكل وماراح أتمنى ? طبعاً اكيد بنشوف تعديل في المواصفات الثانية.

إبن الآيفون والماك بوك إير الناتج عن علاقة … !

أكيد بتكلم عن الآيباد، ما أنسى كلمة ستيف جوبز وتقديمه للآيباد أول مرة فوق المسرح وكيف إن الآيباد جا عشان يملأ الفجوة بين الجوال وبين الماك بوك، طبعاً الآيباد هو المسيطر في هذا السوق بدون منازع، والدعم الجديد اللي راح يحصله مع الآي أو إس 9 بيكون شيء رائع جداً له كجهاز، وراح يغير في اللعبة بشكل كبير، طبعاً بحكم إن لي سنة تقريباً عايش على الآي ماك في المكتب والآيباد في كل مكان أتوقع إني ممكن أفتي هنا لو أعطيتوني المايك شويا ?.

طبعاً الآيباد يعني مشكلة أبناء الغلطة، ماخذ نفس نظام الآيفون، صحيح أخيراً اعطوه إمكانية أكبر وأفضل، لكن لا يزال أخد نفس مشاكل الآيفون في تحديد البرامج الإفتراضية، وهذه مشكلة مزعجة لي بشكل كبير جداً، طبعاً في مشكلة ثانية في الايباد مشكلة عدم وجود FileSystem مشترك بين التطبيقات وإن كنت أشوف بوادر حل من خلال iCloud Dirve واللي أتمنى إنها تحل المشكلة هذه بشكل كبير عشان إرتاح في إستخدام التطبيقات وتنقل الملفات بينها.

أكيد لا يخفى عليكم، تراجع مبيعات الآيباد مؤخراً مقارنة مع المبيعات السابقة له، وفي المقابل زيادة مبيعات الماك، سبب التراجع في نظري وجود الآيفون بشاشة كبيرة من الطبيعي جداً إنها بتاخذ من مبيعات الآيباد بشكل كبير، وطبعاً محدودية النظام في الآيباد من الطبيعي إنها تروح للماك، من وجهة نظري لازم أبل تخلي الآيباد يميل أكثر لنظام الماك عن الآيفون، لكن بنفس تجربة المستخدم الموجودة في الآيفون، طبعاً الآيام كفيلة إننا نشوف إش حتسوي أبل، خاصة قدام منافستها القوية مايكروسوفت والسيرفس برو، واللي مشاكل كثير تم حلها مع إصدار Windows 10 بحيث إنه اصبح جهاز هجين يجمع ما بين التابلت واللاب توب، من وجهة نظري أشوف إنها مزعجة كتجربة مستخدم وأتمنى أشوف الحل من أبل في إنها تميل الآيباد أكثر للماك مع الحفاظ على تجربة المستخدم الموجودة في الآيفون. (حاس إني مني عارف أوصل صوتي في هذه النقطة)

القلم !

مين يتذكر جهاز نيوتن من أبل ! كان جهاز رائع ياخي، سابق لعصره لكن عيبه كان إبن غير شرعي لستيف جوبز ? فطنشوه أبل كثير وسحبوا عليه، ما علينا من نيوتن دحين، علينا في الإشاعات الكثير حول الآيباد برو وقلم معاها، رغم إني أبل عادة ما تنزل الآيباد مع الآيفون بس لو صار وعملوها فعلاً وطرحوا آيباد برو مع قلم أتوقع إنها بتكون قوية في صالحهم، إذا كان القلم راح يعطيني إمكانية الكتابة في الآيباد كأني بكتب فوق ورقة، والعديد من الإمكانيات الموجودة في الآي او إس 9 تشير إلى إمكانية إضافة قلم بدعم عالي، وزي ما يقول المثل الخبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش.

مالذي أتمناه من القلم ؟

الصراحة، إيوه أبغى قلم للآيباد، أتمنى إنه يشتغل مع الآيباد إير 2 الحالي، وأهم شي عندي يكون دقيق جداً في الكتابة بحيث يحاكي الكتابة الورقية، وأبغى تطبيق عدل مع هذه الخاصة، أشتريت أقلام كثير وكلها كانت سيئة ? ولحد اليوم أحتاج أشيل دفتر وقلم معايا، عشان أكتب براحة ??. طبعاً أتمنى القلم يكون شكله فخم !!! ويكون صالح ينحط في الجيب كأنه قلم وما يكون شي يدخل في الجهاز (خايف مشكلة النوت 5 تصير مع أبل ووقتها ياشماتة أبل ساسا ? ) لا لا من جد، ياخي لازم القلم يتعامل معاملة القلم ! ليش الشركات تعامله على أساس إنه إكسسوار ? ? ? ياخي قلم قلم عاملوه إنه قلم الله يخليكم.

النهاية

بغض النظر إش يصير بكرة كل ما كتبته هنا مجرد أمنيات وفضفضة وبكرة يبان معانا، إش المستقبل … وترى إن كان يبدوا أني متشائم لا تصدق، جالس من جوى انقز ابغى اعرف إيش راح يصيير ???