ساعة أبل لمن ؟

ساعة أبل، حديث المجالس في هذه الفترة وحديث الناس الشاغل، بين مؤيد ومعارض، بين محبٍ متعصب، وبين محبٍ متعقل، احاديث منثورة.

في هذا الموضوع اريد ان اتحدث عن وجهة نظري في ساعة أبل والتطرق إلى الفئة الموجهة لها هذه الساعة.

مين يلبس ساعة ؟

هذه اول سؤال اتمنى منك ان تجاوب عليه بكل صراحة، عندما تنظر حولك يميناً وشمالاً من هم اولئك الذين لايزالون يلبسون الساعة في إيديهم واعني بذلك في غير المناسبات بل من هم اولئك الذين لايزالون يلبسون الساعة حتى ، في المناسبات، انظر إلى يدك هل انت تلبس ساعة حالياً هل تلبسها دائيماً حتى في غير المناسبات ؟

ستجد أن قلة من الناس هم اللذين لا يزالون يلتزمون بلبس الساعة في المناسبات وقلة اكثر يلبسونها بشكل يومي …

الفئة الثانية من الناس التي لازالت تلبس الساعات هي فئة محدودة ايضاً ترغب في حساب السعرات الحرارية وعدد الخطوات والتمارين ودقات القلب وما إلى ذلك ووجود الساعة بالنسبة لهم هو امر ثانوي لن يؤثر على قراره في شراء هذه الأجهزة.

اما الغالبية ستجدها تقول (يوووووه اخر مرة لبست ساعة ايام المتوسطة ولا الجامعة قبل مايكون عندي جوال لما احتاج اعرف الساعة كم اطالع فيه) قد تكون انت احدهم او الكثير ممن حولك.

إذاً عند التفكير في صناعة ساعة سنجد ان اي شركة تفكر في المستخدم الرئيسي لها، في حالة الساعة نحن نتحدث عن محبي الموضة والرياضة بشكل كبير جداً واولئك القلة اللذين لايزالون يحبون الساعات.

ساعة أبل والقيكس؟

بنظرة سريعة ستجد أن أبل لم تستهدف التقنيين بشكل كبير او مهووسي التقنية بالساعة، ستجد ان المواصفات التقنية للساعة لم يتم ذكرها سوى في الإعلان الأول عن الساعة وهي غير مذكورة في الموقع بشكل موضح وكبير، ستجد أن تركيز أبل منصب حول الموضة الساعة والصحة والرياضة، وبعد ذلك بشكل ثانوي كل ماهو آخر ويعتبر تكميلي لهذه الساعة.

يعني ساعة أبل مو للقيكس ؟

كمهووس للتقنية كل الإحتياجات التقنية اللي محتاجها في ساعة تقنية تقريباً موجودة في ساعة أبل، عدم التركيز في المواصفات وما إلى ذلك لا يعني عدم توافق الساعة لإستخدامك كمهووس للتقنية، ولكن اهتمت أبل بشكل كبير بجانب التصميم والصحة بحيث تكون الساعة التقنية متوافقة مع الفئة الغالبة التي تستخدم الساعة.

لماذا ساعة أبل؟

أبل فكرت خارج الصندوق عند تصميمها للساعة فوجهت جهاز تقني بحت لمنافسة سوق الساعات التقليدية بشكل كبير وكذلك سوق الساعات التقنية لذلك هي الساعة المنشودة فهي تجمع جمال وروعة واناقة وفخامة الساعات التقليدية و التقنيات المتقدمة في اجهزة الصحة والساعات التقنية.

لماذا الإهتمام بالموضة؟

قبل فترة أحد الأصدقاء كان يتحدث معي عن ساعة أبل واخبرني انه متحمس لإقتنائها ولكنه لن يرتديها في المناسبات وسيرتدي ساعته التقليدية في المناسبات نظراً لفخامتها وما إلى ذلك، بعد الإعلان الأخير عن الساعة والتفاصيل تغيرت وجهة نظره ليخبرني أنه سيشتري نوع قيمته الف دولار امريكي وانها فخمة جداً وسيستطيع لبسها في المناسبات وسيقوم بشراء عدة باند بعضها للإستخدام اليومي وبعضها للمناسبات وانه ممكن يشتري عدة معاصم عشان يقدر ينوع في المناسبات. صراحة هذه الكلمات هي اجدر كلمات تصف توجه أبل في الساعة.

ساعة بـ ثمانين ألف ريال من جدهم ؟

هنا مرة أخرى اعود للسؤال الأول لكن بطريقة مختلفة هل أنت من النوع المهتم بالساعات فعلاً وهل أنت من النوع الذي يحب إقتناء الساعات الفاخرة ؟ إذا كانت الإجابة بنعم ستعرف لماذا هذا السعر المرتفع وإذا كانت الإجابة بلا فـ أبل قامت بإنشاء نسختين اخرى من الساعات. لنقل إن النسخة المحدودة تستهدف محبي ساعات روليكس واوميقا والمصنوعة من ذهب، والساعة الرياضية تستهدف محبي سواتش مثلاً وساعة أبل تستهدف محبي معظم الماركات  الفاخرة. عند النظر للموضوع بهذا التوجه ستجد أن الساعة تستهدف تقريباً ثلاث فئات من المجتمع.

السؤال المجهول ؟

صراحة السؤال المجهول هو هل سيكون هنالك برنامج مخصص للنسخة المحدودة من الساعة بحيث يتم إستبدال الساعة وإبقاء الذهب ام لا او اي برنامج آخر للساعة وهل من الممكن وبالسهولة بيع الذهب الموجود في الساعة لاحقاً هذه هي الاسئلة الصحيحة.

من الآخر تشتري ولا ؟

لأكون صريح معك إذا كنت من محبي الساعات أو محبي الرياضة فالإجابة بكل تأكيد نعم. إذا كنت تمتلك آيفون 6 او 6 بلس وترغب في جهاز يسهل عليك متابعة اخر التنبيهات دون الحاجة لإخراج الجهاز نعم. وإذا كنت ترغبفي التجول في ارجاء المنزل او المكتب دون الحاجة لحمل ايفونك معك دائماً فالإجابة نعم.

هل تتفوق أبل عن اندرويد وير؟

الإجابة حالياً تعتبر مبكرة حالياً وساتجنب الإجابة عنها حالياً.